يستخدم موقع الويب هذا الكوكيز المتعلقة بجمع المعلومات لطرف آخر لتقديم الخدمات بما يتماشى مع التفضيلات التي تكشفها أثناء تصفح موقع الويب. من خلال مواصلة تصفحك لموقع الويب هذا، فإنك توافق على استخدام هذه الكوكيز. إذا كنت تريد الاعتراض على مثل هذه المعالجة، فيُرجى قراءة الإرشادات الموضحة في سياسة الكوكيز الخاصة بنا.
السماح بكافة ملفات تعريف الارتباط

لا نعرف الخوف: تاريخ عريق من التصميم والتحدي والتميز

منذ 1914

تأسست شركة مازيراتي في ديسمبر من عام 1914 على يد الأخوة مازيراتي، ومنذ ذلك الحين أصبحت مازيراتي علامة مميزة في تاريخ صناعة السيارات في بولونيا. ففي البداية كانت مازيراتي مجرد مرآب يعمل في بولونيا وكان مقرها في رقم 1 في فيا دي بيبولي؛ وقد بدأ الأخوة مازيراتي العمل على تصاميم السيارات الخاصة بهم، إلى أن اندلعت الحرب العالمية الأولى.  

وخلال عشرينيات وثلاثينيات القرن الماضي، واصل مرآب مازيراتي التحول إلى مجال سيارات السباق حيث كانت تُباع في جميع أنحاء العالم، فضلاً عن تصنيع السيارات الخاصة بالطرق الوعرة حيث كانت تتميز جميع العلامات بالأناقة والأداء الرياضي المُستوحى من حلبة  السباقات. وفي عام 1937، سيطرت عائلة أورسي على إدارة الشركة ونقلت مازيراتي مقرها الرئيسي في بولونيا إلى مكان آخر في مودينا، في فيالي سيرو مينوتي، وهو المكان الذي لا يزال يُستخدم حتى اليوم في تصميم وتصنيع بعض السيارات الرياضية وسيارات جراند تورر الرئيسية التي تحمل العلامة الخاصة بالشركة. 

وعندما انتهت الحرب، أصر ألفيري على استعادة حلمه مجددًا وتحقيقه على أرض الواقع، لذا قام باستعادة أحد مصانع ديميجوهن المهجورة في منطقة بونتيفيشيو، رقم 179، فرازيون أليماني، بولونيا. وقد كان هذا المقر الجديد كبيرًا بما يكفي لانتقال الأخوة مازيراتي إلى هناك مع أسرهم، وهناك أطلق على الشركة اسم Officine Alfieri Maserati SA. وفي تلك الأثناء، خلال الحرب، افتتح ألفيري مازيراتي مصنعًا لشمعات الإشعال في ميلان تحت اسم فابريكا كانديل مازيراتي، وقد نُقل هذا المصنع أيضًا إلى بولونيا في عام 1919. 

1900-1920: السنوات الأولى

1900 - شغف العائلة

بدأت قصة مازيراتي في الفترة التي كانت فيها إيطاليا لا تزال مملكة مع عامل بالسكك الحديدية يُدعى رودولفو مازيراتي وزوجته كارولينا لوسي وأطفالهم السبعة. فقد كان رودولفو رجلاً ذا نظرة مستقبلية وقد ورث الأخوة مازيراتي عنه شغفهم بالسرعة. ومع بداية القرن الجديد آنذاك، كانت الأسرة  مكتملة: حيث وُلد  أصغر الأبناء إيتوري  عام 1894، بينما كان أكبر الأبناء كارلو المولود في عام 1881 قد بدأ  بالفعل مسيرته المهنية. 

1900 - كارلو مازيراتي: التحول من الدراجات إلى المحركات

نجح الابن الأكبر كارلو مازيراتي في تصميم أول محرك بأسطوانة واحدة له عندما كان في سن السابعة عشر، وقبل نهاية العام عُين في شركة فيات كسائق اختبار. وعندما كان في تورينو قام كارلو بتصميم محرك جديد بأسطوانة واحدة في وقت فراغه، ليقوم بعد ذلك بوضعه في شاسيه سيارة خشبي. ويُعتبر ذلك، في بعض الجوانب ميلاد سيارة مازيراتي الأولى.

1903 - ارتفاع سقف أهداف كارلو مازيراتي

ترك كارلو مازيراتي العمل في شركة فيات عام 1903 وتم التعاقد معه للعمل في إيسوتا فراشيني كسائق اختبار ومساعد في مركز الاختبار. وعندما كان هناك، جلب  أخيه ألفيري الذي كان يبلغ من العمر آنذاك 16 عامًا فقط للعمل معه. وعندما ترك كارلو شركة إيسوتا فراشيني نهائيًا عام 1908، استمر ألفيري في العمل هناك. وفي عام 1908، شارك كارلو في سباق الجائزة الكبرى للسيارات من فئة فواتورتي في ديبي تحت رقم 41 وهو رقمه في شركة إيسوتا فراشيني. وقد جاء في المركز الرابع عشر في السباق والأول في فئة السيارات ذات الأربع أسطوانات.

1908 - وفاة كارلو

في عام 1909، أسس كارلو مازيراتي شركته الخاصة. وعلى الرغم من أن كارلو لم يفقد شغفه بالسيارات، إلا أن هدف هذه الشركة الجديدة تمثل في  تصميم وإنتاج طائرة فائقة بمواصفاتها. وقد بدأ كارلو على الفور في العمل على هذا المشروع ولكنه أُصيب في عام 1910 بمرض في الرئة وضع نهاية لحياته وأحلامه. وقد كان  لوفاته وقع مدمر على إخوته، لكنه بقي  مثالاً خالداً في ذاكرتهم يقتدون به. وفي هذه المرحلة، وقعت المسؤولية على أكتاف ألفيري.

1913 - الورشة الأولى لألفيري

في 1 ديسمبر 1913، انتقل ألفيري إلى بولونيا حيث أنشأ مركزًا للخدمة خاص بشركة إيسوتا فراشيني. ولكنه، وعلى خطى أخيه كارلو، سرعان ما قرر أن يعمل بصورة مستقلة، وأشرك إخوته معه في عمله الجديد. وقد نتج عنذلك تأسيس مرآب “ Società Anonima Officine Alfieri Maserati”؛ وهو مرآب سيارات مُلحق به ورشة مقره في رقم 1 فيا دي بيبولي. وبعد خمسة أشهر، شاركت إيطاليا في الحرب. وتم تجنيد ألفيري وإتوري للخدمة العسكرية.

1914 - عنوان جديد لورشة مازيراتي

وبعد انتهاء الحرب، سعى إلى بدء أعماله  من جديد. وقد أنشأ مصنعًا للزجاجات في يوليو 1914، ونقل مقر إنتاج شمعات الإشعال إليه حيث كان قد بدأ إنتاجها في ميلان خلال الحرب العالمية. وأخيرًا، تم الإعلان رسميًا عن إطلاق “شركة Officine Alfieri Maserati SA”. 

1915 - لم توقف الحرب الإخوة مازيراتي

عندما دخلت إيطاليا الحرب، تم تجنيد الإخوة مازيراتي لكنهم بقوا خلف خطوط المعركة. وفي الحقيقة، استفاد الجيش من خبرتهم الفنية في تصميم وإنتاج شمعات إشعال خاصة لمحركات الطائرات.  

1918 - دي أنونزيو تطير مع شمعات الإشعال من مازيراتي

استخدمت شمعات الإشعال المُسجلة باسم ألفيري مع عزل الميكا في طائرات SVA. وفي 9 أغسطس 1918، استقل الشاعر جابرييل دانونزيو إحدى هذه الطائرات عندما شن هجومه الشهير ضد فيينا، وهو الإنجاز الذي ساهم كثيرًا في شهرته  الأسطورية. 

بداية حلم

في بداية القرن العشرين، لم تكن المحركات موثوقة على الإطلاق وقد كانت نسبة كبيرة من الأعطال تنتج عن الأنظمة الكهربائية الخاصة بها. وفي عام 1907، استطاع كارلو مازيراتي حل المشكلات المتعلقة بالفشل في إشعال الوقود داخل غرفة الاحتراق وذلك من خلال تغيير الجهد الكهربائي في سيارة بيانتشي الخاصة به. وقد أدى ذلك إلى تحسين الموثوقية بصورة كبيرة، مما ترتب عليه تحسين الأداء وجعل الناتج الكهربائي أكثر استمرارية.


اكتشف ألفيري أن بعض المشكلات الخاصة بشمعات الإشعال كانت ناتجة عن سوء عزلها، لذا فقد طور طرازًا جديدًا معزولاً باستخدام الميكا، وهو معدن خاص يسمح للمحركات بأداء أفضل بكثير، مع تحسين مستوى موثوقيتها بصورة كبيرة.

1920-1940: المنافسون والسجلات

1920 - شارة الرمح الثلاثي: تصميم ماريو مازيراتي

لقد عمل كل من ألفيري وإرنستو وإتوري جاهدين على تصنيع أول سيارة مازيراتي. إلا أنهم طلبوا من أخيهم  ماريو تصميم شعار الشركة رغم أنه كان يعمل  فنانًا وليس لديه  أي معرفة بالمحركات. وقد اختار ماريو استخدام أحد الرموز المميزة لبولونيا: وهو الرمح الثلاثي من تمثال نبتون في ساحة ماغوير، وهو رمز للقوة والنشاط. كما استخدم أيضًا اللونين الأحمر والأزرق من راية مدينة بولونيا، والتي لا تزال حتى يومنا هذا ألوان مازيراتي.

Neptune Maserati Trident

1922 - انتصار ألفيري لدياتو

بعد إعادة تصميم المحرك كليًا، استطاع ألفيري الفوز بسباق سوزا مونسينيسيو في سيارة دياتو بسرعة متوسطة غير عادية بلغت 69 كم في الساعة. وتمكن ألفيري من تسجيل هذا الانتصار مرة أخرى بعد فترة قصيرة في سباق أوستا غران سان برناردو عندما كونّ فريقًا مع إرنستو.

1925 - دييغو دي ستيرليتش: صديق نبيل

عاد ألفيري مازيراتي إلى  حلبة السباقات في عام 1920، أولاً  على متن سيارة من طراز SCAT، ثم بعد ذلك خلف مقود سيارة نيسلدورف ذات الأسطوانات الأربع. وعلى الرغم من أن النتائج التي أحرزها لم تكن بالنتائج الاستثنائية، إلا أنها جعلته أكثر إصرارًا وتصميمًا على إنشاء أول سيارة مازيراتي

1932 - عالم السباقات يودع ألفيري

في عام 1932، تُوفي ألفيري عندما كان يخضع لعملية جراحية عن عمر لم يتجاوز 44 عامًا. فبعد التعرض لحادث خطير في عام 1927، أصبحت كليته الوحيدة المتبقية ضعيفة للغاية واستمر ذلك لفترة طويلة: وفي سبيل إنقاذه، حاول الأطباء إجراء عملية جذرية ولكن للأسف لم يكن ذلك مجديًا. توقفت الحركة في بولونيا: حضر موكب جنازة ألفيري أهم السائقين  في ذلك الوقت، بدءاً من نوفولاري ونازارو وصولاً إلى مينويا وبورزاشيني وكامباري وماركيز دي ستيرليتش. وقد كانت هذه الخسارة عظيمة لاسيما بالنسبة لعائلة مازيراتي والشركة. وعلى إثر ذلك غادر بيندو مازيراتي إيسوتا فراشيني لينضم مجددًا لإخوته الذين عينوه رئيسًا للشركة. وقد تولى الأخ الصغير والموهوب إرنستو الجانب الفني. وقد حققت سيارة تيبو في 5 الجديدة ظهورًا  ناجحًا وواصلت العلامة التجارية ازدهارها على الرغم من الوضع الاقتصادي الصعب الذي كانت تمر به.

1933 - نوفولاري العظيم

في عام 1933 وصل تازيو نوفولاري إلى مازيراتي. فبعد أن نشبت خلافات بينه وبين إنزو فيراري، كان الجميع يرغب في الاستعانة به كشريك، إلا أن هذا السائق الأسطوري قرر التسابق ضمن فريق مازيراتي: وقد استطاع بقيادة سيارة 8 سي أم الفوز بسباق الجائزة الكبرى في بلجيكا وكأس سيانو وسباق الجائزة الكبرى في نيس والكأس السياحي. وقد كانت هذه السيارة نسخة مُطورة من سيارة 8 سي السابقة، حيث قام إرنستو مازيراتي بإعادة  تصميم نظام التعليق بها. كما أصبح الشاسيه الأمامي أكثر صلابة بناء على اقتراح السائق. واستمر هذا التعاون حتى عام 1934 رغم أن تازيو لم ينضم للفريق الرسمي على الإطلاق. ولكنه اشترى سيارة بدلاً من ذلك، واستمر في التسابق بصفته سائق خاص مع حصوله على الدعم الفني من إرنستو.

1937 - الشراكة مع أورسي

كانت مازيراتي تحت ضغط مستمر نتيجة لظهور الشركتين الألمانيتين الجديدتين، مرسيدس وأوتو يونيون، والتي كانت تحظى بدعم قوي من حكومة الرايخ الثالث. وأدرك إرنستو وإتوري وبيندو أن الدولة بحاجة إلى تغيير حاسم في الاتجاه: لهذا السبب رحبوا بالتعاون مع رجل الأعمال الإيطالي الشهير أدولفو أورسي. وفي عام 1937، باع إرنستو وإتوري وبيندو الشركة بالكامل له. ورغم ذلك استمروا في شغل العديد من المناصب الإدارية في شركتين منفصلتين. 

1939 - الفوز في إنديانابوليس

أًزيح الستار عن المنتج الأول في عصر الشراكة بين أورسي ومازيراتي في مارس 1938. وقد كان هذا المنتج سيارة 8 سي تي إف: وهي سيارة مزودة بمحرك ذي رأس ثابتة وثماني أسطوانات. وقد حققت مازيراتي مع سيارة 8 سي تي إف أول انتصار لها في أمريكا وقد أُعيدت تسميتها لتصبح "بويلز سبيشيال". وكانت  مازيراتي أول مُصنّع إيطالي يفوز بهذا اللقب المرموق، ونجحت في تكرار هذا الإنجاز في العام التالي.

تركز مازيراتي دائمًا بقوة على تطوير حلول هندسية مُبتكرة، إلا أن أحد العوامل الرئيسية وراء انتصاراتها في السباقات يمكن في أبحاثها في مجال السبائك الخفيفة للغاية. لطالما كانت الشركة منذ تأسيسها على اطلاع دائم بالمواد الأكثر صلابة والأخف وزنًا بما يمكنها من تحسين الأداء الديناميكي لسياراتها، وقد تبوأت مكانة الصدارة على مضمار السباقات ثم على الطرق، وقد نجحت دائماً في منح عملائها إحساسًا متميزًا بالقيادة وخصائص رياضية لا تُضاهى ومتعة هائلة.

1940-1960: الإشادة العالمية

1940 - مقر جديد وفرص جديدة

عند اندلاع الحرب العالمية الثانية انتقلت مازيراتي من بولونيا إلى مودينا، إلا أنها اضطُرت طوال فترة الحرب إلى التخلي عن إنتاج سيارات السباقات والتركيز على إنتاج شمعات الإشعال وغيرها من المنتجات الضرورية للحرب. وفي تلك الفترة، استمرت شركة مازيراتي لشمعات الإشعال والبطاريات في تزويد مازيراتي أوتو بالبطاريات التي كانت تحتاج إليها من أجل السيارات الكهربائية التي تم إنتاجها من عام 1940 حتى عام 1945.

1946 - مازيراتي أيه 6: سيارة بينينفارينا غران توريزمو الأولى

في بداية شهر مارس 1946، كُشف النقاب عن النموذج الأولي لما يمكن اعتبارها سيارة غران توريزمو الأولى - أي أول سيارة مازيراتي مُخصصة للاستخدام اليومي وليس للسباقات - في معرض جنيف للسيارات. وقد سُميت هذه السيارة “أيه 6” – حيث يعتبر الحرف "أيه" تكريمًا لاسم ألفيري بينما يشير الرقم 6 إلى عدد الأسطوانات. وقد لاقت هذه السيارة فور إطلاقها إشادة كبيرة من الجمهور لتميز تصميمها وأصالتها وبدأ إنتاجها بصورة فعلية. وفي عام 1948، عرضت مازيراتي في معرض تورينو للسيارات أول سيارة من طراز أيه 6 1500، وقد كان تصميمها الرائع من عمل المصمم الشهير بينينفارينا.

1946- الانتصار في نيس ونهاية مرحلة

لقد كان لفوز مازيراتي بسباق الجائزة الكبرى في نيس عام 1946 قيمة رمزية كبيرة: فقد كانت الحرب العالمية الثانية قد انتهت بالكامل. وعادت النشاطات المدنية مُجددًا. وقد ترك إرنستو وإتوري وبيندو مازيراتي الشركة وعادوا إلى بولونيا، وافتتحوا شركة جديدة، أوسكا، حيث كرسوا جهودهم لتصميم وتطوير وتصنيع سيارات السباقات فقط.

1950- ظهور سباقات الفورمولا 1

شهد عام 1950 بداية ما أصبح بعد أربع سنوات يُعرف باسم الفورمولا 1. وقد كانت مازيراتي حاضرة من أول سباق، إلا أن سياراتها كانت لا تزال مُصنفة ضمن الفئة إف 2 وذلك وفقًا لقواعد المرحلة الأولى. 

1954 - عصر فانجيو

فاز خوان مانويل فانجيو بسباقي الجائزة الكبرى في الأرجنتين وبلجيكا في عام 1954. وبعد ذلك عاد السائق الأرجنتيني، الذي سبق له وأن شارك تحت راية شركة مرسيدس، إلى شتوتغارت مرة أخرى ثم انتقل إلى فيراري، إلا أن لحظة التتويج في مسيرته كانت لم تأتي بعد، بل تحققت مع مازيراتي. وفي عام 1954، تغيرت قواعد بطولة العالم مرة أخرى: وعادت مازيراتي إلى الصدارة مُجددًا مع سيارة 250 إف والتي تمكنت من تحقيق الانتصار في أول ظهور لها على حلبة السباقات.

1956 - المنافسة الكبيرة بين فيراري ومازيراتي

أصبحت سباقات الفورمولا 1 في عام 1956 منافسة أسرية بين المتنافسين من مودينا: فيراري ومازيراتي. وقد كانت مودينا مُقسمة إلى نصفين، أحدهما يناصر فيراري والآخر يناصر مازيراتي. ففي أيام الأحد كانت السيارات تتبارى على مضمار السباق، وفي صباح أيام الاثنين كان الجمهور الفائز يتفاخر على الجمهور الخاسر في الحانات وتحت الأروقة في وسط المدينة.

1957 - التحول الكبير

بعد الانتصار الهائل الذي حققته مازيراتي في عام 1957، واجهت الشركة سلسلة من الصعوبات المالية التي أجبرت أدولفو أورسي على إغلاق بعض الأجزاء من إمبراطوريته الصناعية، بما في ذلك القسم الرياضي. وقد كانت هذه الخطوة بمثابة تضحية كبيرة، ولكنها كانت بداية مرحلة تحول ركزت الشركة على إثرها على قطاع السيارات فقط.

1957 - الانتصار الأبرز

عاد السائق الشهير خوان مانويل فانجيو إلى مازيراتي مُجددًا في عام 1957. وقد فاز بأربعة سباقات جائزة كبرى من أصل ثمانية سباقات ليفوز بلقب بطولة العالم وهذه السباقات هي: سباق الأرجنتين وسباق موناكو وسباق فرنسا والسباق الأهم سباق ألمانيا. وعلى حلبة نوربورغرينغ في يوم الأحد 4 أغسطس، سجل السائق الأرجنتيني المتميز أكبر انتصار له في مسيرته المهنية ليتوج بطلاً للعالم للمرة الخامسة والأخيرة في تاريخه. 

1960-1980: لا دولتشي فيتا والوضع الرئاسي

1960 - وايت دام وشاه بلاد فارس

جاء إطلاق سيارة “وايت دام”، والتي كانت أول نموذج عُرف لسيارة 3500 جي تي، استجابة من مازيراتي لمتطلبات سوق السيارات خلال سنوات الازدهار. كما أطلقت مازيراتي أيضًا سيارة جي تي أي في عام 1961. وقد نالت سيارة وايت دام إعجاب الكثير بما فيهم شاه بلاد فارس، ولكنه أراد شيئًا أكثر خصوصية. وقد خاض المهندس الشهير جوليو ألفيري تحديًا كبيرًا عندما قام بوضع المحرك ذي الثماني أسطوانات الخاصة بسيارة 450 إس في سيارة غران توريزمو. ويعتبر جامعو ومؤرخو السيارات سيارة “شاه بلاد فارس” واحدة من أفضل طرازات السيارات حتى وقتنا هذا. حيث تتميز هذه السيارة بلمسات مرصعة بالذهب والخشب الثمين، مما جعلها السيارة الأكثر خصوصية وفخامة في العالم في ذلك الوقت.

1961 - انتصار آخر لمازيراتي

على الرغم من عدم مشاركة سيارات مازيراتي في مضمار السباقات، إلا أن الرغبة في خوض السباقات ظلت في دمائها. وفي ذلك الوقت ابتكر المهندس جوليو ألفيري سيارة تيبو 60 الأسطورية إلا أن هذه السيارة التي كانت تُعرف باسم بيرد كيدج لم تظهر في السباقات الرسمية تحت اسم مازيراتي، وإنما استخدمتها أبرز فرق السباقات وفازت ببعض السباقات المهمة مثل انتصاريها المتتاليين عامي 1960 و1961 – في سباق 1000 كم على حلبة نوربورغرينغ بالإضافة إلى انتصارات أخرى أكثر أهمية في الولايات المتحدة الأمريكية.

1961 - شاسيه بيرد كيدج

استطاع كبير مهندسي مازيراتي جوليو ألفيري تصميم شاسيه مُبتكر كليًا، حيث امتاز تصميم هذا الشاسيه بخفة وزنه وصلابته الشديدة في الوقت نفسه، مما مكّنه من تقديم أداءً متميزًا ومناولة فائقة. وقد أدى ذلك إلى ولادة شاسيه بيرد كيدج، وهو هيكل متميز مكنّ مازيراتي من العودة إلى طريق الانتصارات مجددًا. وقد وفر هذا الشاسيه الأساس لخمس سيارات مختلفة وهي مازيراتي تيبو 60 وتيبو 61 وتيبو 63 وتيبو 64 وبيرد كيدج 75 الحديثة.

1963 - نجاح كواتروبورتيه في معرض تورينو للسيارات

جاءت فكرة تركيب أحد محركات سيارات مازيراتي للسباقات في صالون سيارة نتيجة اقتراح قدمه الصحفي جينو رانكاتي على "كومنداتور" أورسي. وفي معرض تورينو للسيارات عام 1963 فاجأت مازيراتي عالم السيارات بتقديم سيارة كواتروبورتيه، والتي كانت سيارة الصالون الأسرع على مستوى العالم. وفي العام ذاته، كُشف النقاب عن سيارة ميسترال التي تتميز بخفة وزنها وشكلها الرياضي للغاية وقوتها الشديدة في معرض تورينو للسيارات. وقد كانت هذه السيارة أول سيارة لمازيراتي تحمل اسم أحد الرياح الشهيرة.

1965 - بافاروتي على عجلات سيبرينغ

تُعد سيارة سيبرينغ نسخة مُطورة من سيارة 3500 جي تي. وبعد فترة قصيرة من أخر نجاحاته في كوفنت غاردن في لندن، قاد لوتشيانو بافاروتي، مغني التينور الشاب في ذلك الوقت القادم من مودينا، بنفسه سيارة سيبرينغ. وقد كانت هذه هي البداية لعلاقة دائمة بين مازيراتي وهذا المايسترو العظيم.

1967 - جيبلي، رائعة جيوغوارو الأولى

اشتهرت مازيراتي منذ منتصف ستينيات القرن العشرين بتعاونها مع المصمم الإيطالي الشهير جيورجيتو جوجيارو. وتم إطلاق أول مشروع له مع مازيراتي، سيارة جيبلي ذات الثماني أسطوانات، في معرض تورينو للسيارات في عام 1966 وقد حققت هذه السيارة النجاح في أول ظهور لها. وقد كانت مازيراتي تخطط في الأساس إلى إنتاج مائة سيارة فقط ولكنها زادت هذا العدد على الفور ليصبح 400 سيارة. في الواقع، استمر إنتاج هذه السيارة حتى نهاية عام 1972 وقد تم تصنيع ما مجموعه 1295 طرازاً منه، في نسختي سبيدر وكوبيه.

1970 - عصر التغييرات الكبيرة

قررت أسرة أورسي حقن دماء جديدة في الشركة من خلال الدخول في شراكة مع شريك جديد وهو: شركة سيتروين. وقد أًعيد تنظيم الشركة نتيجة للطرازات التي أصدرتها وأصبحت أكثر تنظيمًا متأثرة بشركة صناعة السيارات الفرنسية. وقد حدثت تغييرات أخرى خلال فترة السبعينيات: حيث انسحبت عائلة أورسي نهائيًا من الشركة وباعت سيتروين حصتها إلى شركة جيبي، وهي شركة إيطالية مملوكة للدولة يديرها رجل الأعمال الإيطالي الأرجنتيني اليخاندرو دي توماسو.

1971 - مازيراتي بورا فعلها جوجيارو مُجددًا!

صنع المصمم الشهير جيورجيتو جوجيارو رائعته الجديدة، بورا، في عام 1971. كما أصدر أيضًا سيارة ميراك والتي تركت أثرًا لا يُنسى أيضًا، وقد وصفها أدولفو أورسي الصغير بأنها “الأخت الصغرى” لسيارة بورا. وفي معرض جنيف للسيارات عام 1972، قدم جوجيارو سيارة كوبيه ذات مظهر مستقبلي؛ حملت اسم بوميرانج. وعلى الرغم من أنها لم تدخل حيز الإنتاج على الإطلاق، إلا أنها لا تزال تُعتبر واحدة من أشهر سياراته التصورية فضلاً عن كونها من أكثر السيارات جرأة وأناقة في تاريخ مازيراتي بالكامل. وتميزت بوميرانج بتصميمها المستقبلي للغاية، والذي كان تصورًا مستقبليًا وُضِع قبل عدة سنوات لنمط العلامة التجارية، وكانت بمثابة نقطة الانطلاق لتصميم السيارات اسفينية الشكل الذي استُخدم بعد ذلك في العديد من السيارات الأخرى. وتميزت هذه السيارة بخطوطها الجريئة وهيكلها المنخفض للغاية والعريض والإنسيابي: سيارة سباقات حقيقية مصممة خصيصاً للإنطلاق على الطريق.

1978 - السيارة الرئاسية

في عام 1978، اختار ساندرو برتيني المقاوم الإيطالي في وقت الحرب والذي أصبح رئيسًا للبلاد سيارة كواتروبورتيه رويالي لتكون سيارته الرسمية. وظلت هذه السيارة تُستخدم في هذا الغرض حتى عام 1985. وقد اعتاد الرئيس برتيني على قيادة السيارة دائمًا حتى في إحدى زياراته الشهيرة لمارانيلو عندما رفض إنزو فيراري مقابلة مازيراتي الرئاسية لدى وصولها، اعترافًا منه بالمنافسة الطويلة بين الشركتين المشهورتين في مودينا.

1980-2015: الماضي والحاضر

1980 - البطل دائمًا

لطالما كانت سيارة مازيراتي كواتروبورتيه مرادفًا لمفهوم الأناقة والرقي، وقد ظهرت في الكثير من الأفلام في ثمانينيات القرن العشرين. فقد اختارها الممثل سيلفستر ستالوني لتكون سيارة الملاكم روكي بالبوا في فيلم روكي 3 (عام 1982) بينما استخدمها الممثل ديفيد كروننبرغ في فيلمين وهما فيلم ذا فلاي (عام 1982) وفيلم ذا ديد زون (عام 1983). 

1981 - النجاح الهائل لسيارة بيتوربو

لقد كانت بيتوربو السيارة الأكثر رمزية في ثمانينيات القرن العشرين. وقد أصبحت سيارة بيتوربو في نهاية المطاف السيارة الأكثر إنتاجًا لشركة مازيراتي على مر العصور. فقد بلغ عدد السيارات المُنتجة من هذا النوع بإصدارتها وتطوراتها المتعددة في الفترة بين عام 1982 و1993 حوالي 37,000 سيارة.

1993 - فيراري والتحول من المنافسة إلى الشراكة

لقد بدأ المستقبل بالنسبة لمازيراتي في عام 1993 عندما استحوذت مجموعة فيات على الشركة. أدرك جيوفاني أجنيلي، الذي كان يتمتع ببصيرة هائلة، القدرات الكبيرة والمذهلة التي تمتلكها شركة مازيراتي والتي تُعد أيقونة إيطالية للتميز والتي كانت لا تزال صغيرة. وترأس الشركة لوكا دي مونتيزيمولو، رئيس شركة فيراري والرئيس التنفيذي لها. وأصبحت بعد ذلك الشراكة بين شركتي تصنيع السيارات الأشهر في مودينا أكثر شهرة من المنافسة القديمة بينهما.

1998 - 3200 جي تي، سيارة جوجيارو الكوبيه الجديدة

تمثل أول إنجاز  لإدارة فيراري في  استكمال  أحد المشاريع الجارية وهو: سيارة 3200 جي تي، سيارة الكوبيه التي صممها  جيورجيتو جوجيارو وانطلقت لأولمرة في معرض باريس للسيارات عام 1998. إلا أنه تقرر بعد ذلك مباشرة ترقية السيارة الكوبيه بتزويدها بمحرك مُصنوع في مارانيلو. ومن هذه الفكرة الثورية، وُلدت سيارة سيبدر، وهي السيارة التي أعادت مازيراتي إلى الولايات المتحدة. 

2001 - غزو سوق الولايات المتحدة

بعد فترة غياب عن السوق الأوروبي دامت اثنى عشر عامًا، عادت مازيراتي إلى الولايات المتحدة في عام 2001. فعندما يتمكن صانع للسيارات من اجتياز اختبارات الجودة والسلامة في الولايات المتحدة فلا شك أنه سيتمكن من خوض أي تحدٍ كان. وليس من قبيل الصدفة أن يتم الاحتفال بهذه العودة بطريقة رائعة خلال أمسية احتفالية في مؤسسة السرطان الأمريكية الإيطالية. وقد كانت سيارة مازيراتي سبايدر، سيارة مازيراتي الفعلية الأولى المزودة بمحرك من مارانيللو، هي نجم المزاد الخيري. وقدم العطاء الفائز والبالغة قيمته 130,000 دولار مصرفي إيطالي مقيم في ميلانو ونيويورك.

2003 - مازيراتي تحتفي بعودة بينينفارينا

بعد إطلاق السيارة الأولى من طراز غران توريزمو قبل حوالي نصف قرنٍ من الزمان، عاد المصمم الإيطالي الشهير بينينفارينا مجددًا لتصنيع سيارة مازيراتي أخرى وهي: سيارة كواتروبورتيه الجديدة. وقد كان وصول سيارة كواتروبورتيه إيذانا باكتمال مجموعة طرازات مازيراتي ونتج عنه زيادة المبيعات بصورة كبيرة. وقد كانت سيارة كواتروبورتيه على موعد آخر مع الشهرة والمجد عندما اختارها رئيس إيطالي آخر، وهو كارلو أزيليو تشامبي لتكون سيارته الرسمية.

2004 - بطل العالم، مرارًا وتكرارًا ...

في عام 2004، عادت مازيراتي إلى طريق الانتصارات على مضمار السباقات مع سيارة السباقات الاستثنائية أم سي 12 والتي حصدت مجموعة رائعة من الجوائز. فقد تُوجت مشاركة مازيراتي في بطولة فيا جي تي من عام 2005 حتى عام 2010 بحصد أربعة عشر لقبًا (و19 انتصارًا): كأسين للصانعين (في عامي 2005 و2007) وخمس بطولات للسائقين (بارتلز- بيرتوليني في عام 2006، وتوماس بياجي في عام 2007، و بارتلز- بيرتوليني في أعوام 2008 و 2009 و2010)، وست بطولات للفرق (وهي ست بطولات على التوالي منذ عام 2005، بواسطة فريق فيتافون للسباقات)، وكأس سيتاشن في عام 2007 بواسطة السائق بن أوكوت، بالإضافة إلى ثلاثة انتصارات مطلقة في سباق سبا 24 ساعة (في أعوام 2005 و2006 و2008). 

2005 - سيارة بيرد كيدج 75 التصورية

تم ابتكار هذه السيارة في عام 2005 للاحتفال بالذكرى الخامسة والسبعين لميلاد سيرجيو بينينفارينا، وذلك باستخدام اسم سيارات مازيراتي بيرد كيدج المتميزة وتقليد خصائصها المبتكرة حيث لعبت هذه السيارات دورًا بارزًا في رياضات السيارات في الستينيات. وقد كانت هذه السيارة سيارة الحلم، إذ لم يتم تصنيعها للقيام بمهمة معينة بل لتُخلد في الذاكرة على مر السنين. وقد تضمنت هذه السيارة ميزات فنية مستقبلية ومبتكرة منها القبة التي هدفت إلى حماية الركاب، مما منحها شكلاً مُبسطًا للغاية وتصميمًا سُجل في كتب التاريخ فور انطلاقته.

2007 - غران توريزمو، نجاح خارق

بعد كواتروبورتيه، ابتكر المصمم الشهير بينينفارينا سيارة كوبيه جديدة، والتي بدت قادرة على ترك بصمة مميزة في تاريخ مازيراتي. وبفضل أناقتها وجمالها الفريد، تمكنت غران توريزمو من الفوز في معرض جنيف للسيارات في عام 2007.

2013 - مازيراتي جيبلي

توليفة مثالية تجمع بين التصميم الفريد والأداء الرياضي والراحة القصوى في سيارة صالون تمتاز بخطوط أنيقة أضيفت إليها الفخامة باستخدام خامات فائقة الجودة. تمتاز السيارة علاوة على ذلك بتفاصيلها الدقيقة والأشكال المميزة الواضحة المتصلة بخطوط مؤثرة تساعد في انسيابية الحركة. إنها سيارة سياحية فريدة الطراز بأداء منقطع النظير؛ فهي توفر للسائق السرعة وسلاسة القيادة مع مقصورة مريحة، إنها انعكاس حقيقي لخبرة وتاريخ مازيراتي العريق.

2013 - مازيراتي كواتروبورتيه الجديدة

سيارة كواتروبورتيه الجديدة. سيارة مازيراتي الأحدث تعكس المعنى الحقيقي للتفرد. تعتمد السيارة في تصميمها على نمط التصميم الفريد المميِّز لمجموعة كواتروبورتيه، إذ تمتاز السيارة بإطلالة متفردة واستثنائية. أعيد تصميم السيارة بأسلوب عصري للغاية بحيث تجمع بين روح الفخامة لسيارة الليموزين والروح الرياضية للسيارات السياحية السريعة.

2014 - سيارة ألفيري كونسيبت

كانت سيارة ألفيري كونسيبت، التي قُدمت في معرض جنيف لعام 2014، أكثر من مجرد مفهوم، بل هي إعلان واضح وصريح! فقد أثبتت مرة أخرى أن شركة مازيراتي هي شركة للسيارات الرياضية في جوهرها، وتمهد الطريق كي تواصل مازيراتي تسطير تاريخها في سباقات السيارات.

ألفيري

Discover more
ابقَ على اطلاع
سجل هنا للحصول على أحدث المعلومات من مازيراتي
الرجاء التأكد من تعبئة جميع الحقول بشكل صحيح.
بياناتك الشخصية
*
*
*
*
Please enter a valid email address
* الحقول المطلوبة
العثور على الموقع الإلكتروني المحلي