Gradient-TOP Gradient-portrait-TOP

عند النظر إليها من دون تفكير، قد تبدو الصحراء المحطّة الأخيرة في رحلة مليئة بالإنجازات. بقايا الصخور الكونية والمساحة التي تركها الزمن وملأها تآكل سلسلة لانهائية من لحظاتٍ تذوب في رياح تهبّ عليها فتجعلها تتطاير إلى السماء. رحلة التكوّن وقد اعتراها الركود، إنّه الجمال بكل ما فيه من روعة التصميم المهيب والخطِر لكلّ أمر قد شارَف على نهايته.

إلا أنّ الصحراء تبدو مختلفة هذا الصباح، بل هي تبدو كما ينبغي أن تكون. عالمٌ من الاحتمالات والإمكانات: مستقبلٌ وليس ماضياً كوّنته آلاف الأشكال المحتملة التي تحركها الرياح أو يد الإنسان لتحولها إلى شيء جديد. بحرٌ من الرمال المتجانسة في انتظار إيماءة وعمل ولمسة ليُعيد تشكيل نفسه بتصميم له معنى ونسق هندسي وجمال.

ليڤانتي هايبرد لا تخشى ارتفاعات الكثبان الرملية التي تصل إلى عشرة أو خمسة عشر متراً بشكل مفاجئ هنا وهناك. بتدرجات من اللون الأزرق على الرمال الذهبية، بدا المحرك في أوج أدائه وهديره مثل رياضي يبذل أقصى جهده، بل مثل حيوان يُوازن صعوبات الطبيعة ويقهرها. ولكن ضمن المقصورة الداخلية فإنّ الإحساس مختلف تماماً مع الحركة الانسيابية وكأنك تنساب على سطح المحيط. هكذا تنطلق ليڨانتي هايبرد على الكثبان الناعمة واللامتناهية، وحين تصل إلى قمة الكثبان يراودك الإحساس بالنظر إلى الوراء لترى المشهد.

لقد أخذت الشمس تشرق الآن وأخذ ضوءها الأفقي يتخلل الرمال المتصاعدة من الإطارات الخلفية. ها هو التصميم... مخروطٌ ذهبي يتصاعد من الرمال ويمر عبر الدوائر، حيث أرى أشكالاً من الجمال الخالص مع الإتقان الذي ترسمه ريشة فنان تعكس الفن لهذا البلد الذي يستضيفنا. في هذه اللحظة، بدت آلاف الذرات المعلقة في الهواء وقد استقرّت في مكانها المثالي: صورة تناغم جديد، صورةٌ تُجسّد مزيجاً يجمع بين الجمال والقوة.

أمسكت هذه الصورة في مخيّلتي قبل أن تتلاشى خلال لحظة، وهي توحي بمعنى خاص. عاودت النظر إلى الأمام ورأيت قبّة دائرية داكنة اللون تلوح في الأفق. ترتفع رويداً رويداً، ولولا معرفتي بأن الشمس تحيط بنا الآن، لظننت أنّ هناك نجماً آخر يُضيئ في سمائنا.

نحو الشرق، أخذت قبة أخرى تلوح في الأفق ترتفع ببط بالتوازي مع الشمس وهي ترتفع في السماء، وها قد وصلت إليها وأحاطت بها مثل كسوف يجمع بين التكنولوجيا وغاز الهيليوم، مع منطادان مليئان بالهواء الساخن أخذا يغازلان قوة الكون وليڤانتي. لقد بدا كل شيء من حولنا وهو يدور ويتحرك نحو اتجاه محدّد يصف ماذا تعني المدارات المكتملة. 

 هنا في هذا العالم، لم يكن هناك في هذا الصباح سوى القوة الكاملة للطبيعة وطريقان للمضي قدماً. تكنولوجيا تنطلق في رقصة على الخط المنحني للأرض، تستيقظ في شكلها الجديد لتبدو في ريعانها وبكامل جمالها وروعتها.

Maserati-12951
Maserati-1801
Maserati-1917