مازيراتي Multi70 ارتباط بالمحيط وتألق في الأجواء

جيوفاني سولديني وفريق مازيراتي Multi70 على أهبة الاستعداد للعودة إلى المحيط للمشاركة في أول سباق دولي للزوارق ثلاثية الطوف والتي تحتوي على لوحة مركزية في نهايتها سطح أفقي للأحمال لتعزيز الرفع والاستقرار

يستعد جيوفاني سولديني وفريق الزورق الثلاثي الطوف مازيراتي Multi70 لمواجهة تحديات موسم السباق للعام 2016، وذلك بفضل إسهاماتهم الشخصية في مواكبة التطورات التي تكتسح عالم الزوارق الطائرة متعددة البدن.
وفي أعقاب شهور من التجارب، أصبح مازيراتي Multi70 أول قارب ثلاثي الطوف على مستوى العالم يمكنه الطيران بسلاسة وثبات على اسطح التحميل الأفقي للوحة المركزية، باستخدام، ما يبشر بعصرٍ يزخر بالابتكارات الجديدة والتجارب.

يضع مازيراتي MOD70 وبمنتهى الذكاء قيد التجربة الفكرة التي طرحها جيوم فيردييه (والذي عمل على تعديل الزعانف) للطيران على ثلاث نقاط استقرار باستخدام لوحة مركزية للحمل، زعانف شكل حرف L ودفّة عوضاً عن الدفتين والزعنفة المنفردة المستخدمة في قوارب كأس الأمريكيتين.

نسعى إلى الإبحار في البحار المفتوحة ويمنحنا الحل الذي طبقناه في مازيراتي Multi70 إمكانية الطيران على ثلاثة نقاط، والاستقرار على سطحي التحميل في الوسط (لوحة المنتصف والزعانف)، باستخدام الدفة الخلفية لتثبيت المحور الطولي. نعتز بأننا كنا أول من أثبت إمكانية الطيران بسرعات تلهب الحماس من خلال هذه الطريقة. ويشمل ذلك حتى البحار الهائجة.

ومنذ بداية يوليو شارك فريق مازيراتي Multi70 في تحدي يبعث على البهجة بقدر ما يكتنفه من تعقيد، في إطار سعيه لتحويل  مازيراتي Multi70 (جيتانا سابقاً) إلى أول زورق بحري طائر ثلاثي الطوف. وهو مشروع طموح لم يشمل فقط عمل جيوم فيردييه المتميّز بل شمل أيضاً الإبحار أكثر من 4,000 ميل بحري وهي مسافة السباق التي قطعها جيوفاني سولديني وطاقمه خلال هذا الصيف.

تمت تجربة التهيئة الجديدة لزعانف الزورق ثلاثي الطوف لأول مرة في شهر يوليو باستخدام لوحة مركز الجسم المصنوعة من ألياف الكربون.  وقد أثبت شهران من التجربة، و4,000 ميل بحري من الإبحار  الاختبار مع هبوب الرياح بسرعة 40 عقدة في المياه الهائجة في خليج ليون، بما لا يدعو للشك أن ثبات القوارب الشراعية ثلاثية الطوف قد يعزز بشكل كبير وأن بإمكانها الطيران في ظروف لم تخطر على بال أحد منذ شهر ونصف مضى.  وبإيجاز، يستطيع زورق مازيراتي Multi70 الآن أن يمخر بأمان عبر البحار العظمى.

وبالنسبة للفعالتين القادمتين (سباق رولكس في عرض البحر والذي يبدأ في 22 أكتوبر 2016  وسباقات النادي الملكي لسباق المحيطات عبر المحيط الأطلسي  التي تبدأ في  26 نوفمبر 2016)، وسيتبنى زورق مازيراتي Multi70 التهيئة الجديدة للزعانف والتي تتميز بإمكانية تعديل ارتفاع الزعنفة والسطح الأفقي الحامل للوزن في نهاية لوحة مركز الجسم (بدلاً عن استخدام الدفة)، فضلاً عن زاوية السقوط للسطح الأخير، وبالتالي تقليل قوة الصفق بكفاءة إلى حدها الأدنى. ويشكل ذلك ضمانة إضافية على الإبحار الآمن، والمستقر لزورق شراعي ثلاثي الطوف من وحي المستقبل بكل ما للعبارة من معنى.

ولا زالت التحديات تتكشف أولاً بأول، أما من جهتنا فإن زوارق مازيراتي Multi70 تتطلع إلى لقاء المحيط. وكلنا ثقة بأن موجات المحيط أطول بكثير وأنه سيكون بوسعنا الطيران ضمن نطاق أوسع من الظروف الجوية مقارنة في البحر الأبيض المتوسّط حيث تسببت الأمواج القصيرة بضغوطات تؤثّر على الزورق. ولا زلنا في مرحلة التجربة. ندرك تماماً نقاط القوة والضعف التي حددناها في التوليفة والتي من المؤكّد أن تؤثر علينا سلباً في حال توفر القليل من الهواء بسبب السطح الملامس للماء. ونحن نتشوق لتجربته في المحيط.