Levante Augmented Reality Experience presented at Shanghai AS 2017

تجربة الواقع المعزز مع سيارة ليڨانتي

طريقة جديدة لتجربة السيارة الرياضية متعددة الاستعمالات.

شهد معرض شانغهاي للسيارات - الذي عُقد في الفترة من 21 إلى 28 أبريل 2017 - المرحلة الأولى التي قدمت فيها مازيراتي تجربة الواقع المعزز مع سيارة ليڨانتي الجديدة، وهي مغامرة تفاعلية لأولئك الذين يريدون معرفة المزيد عن السيارات الرياضية متعددة الاستعمالات من خلال استكشافها رقمياً.

وقد تم تطوير تجربة الواقع المعزز بالتعاون مع شركة جوجل باستخدام تقنية تانغو، وهي منصة حوسبة خاصة بالواقع المعزز تستخدم تقنية رسم الخرائط ثلاثية الأبعاد وقياس المساحة الفيزيائية للكشف عن الموقع، وتمكين العملاء من القيام بجولة افتراضية كاملة في السيارة، بل واستكشاف ما بداخلها أيضاً.

وفي واقع الأمر، تمنح تقنية تانغو أجهزة مثل لينوفو فاب 2 برو القدرة على فهم موقعه بالنسبة للعالم من حوله. وعلى غرار طريقة استخدام البشر لعيونهم في الحياة اليومية للتعرف على مكان تواجدهم داخل الأماكن المغلقة بدقة كبيرة، مع الفرق الوحيد أنه بدلاً من الدماغ والمخيخ والأعصاب، تستخدم تقنية تانغو ثلاث تقنيات أساسية- تتبع الحركة، والتعرف على المكان، والإدراك العميق – لتحديد أي كيان رقمي في بيئة حقيقية.

ورغم أن هذه التقنية ما زالت غير متوفرة على نطاق واسع، سوف تصبح في المستقبل على الأرجح أكثر أهمية في التأثير على علاقة الإنسان بالواقع من حوله.

Watch the Levante Augmented Reality Experience in action

ومن خلال أداة الضبط البديهي الضوئي التي توفرها تقنية تانغو في سيارة ليڨانتي من مازيراتي، يمكن للمستخدمين اختيار الميزات المفضلة لديهم، وتخصيص جميع عناصرها، مثل المكونات الخارجية والداخلية، والتفاعل مع السيارة. ويمكن استكشاف معظم تفاصيل ليڨانتي: من عجلة القيادة إلى المقاعد الخلفية، ومن الإطارات إلى لوحة القيادة. ولا يقتصر الأمر على ذلك: فيمكنك أيضاً حتى تشغيل الأضواء، واستكشاف أسفل غطاء محرك السيارة، وسماع صوت محرك ليڨانتي عند بدء تشغيله.

ونتيجة لذلك، سوف تظهر الاختيارات في تطبيق الواقع المعزز ويمكن رؤيتها عبر التقنية ثلاثية الأبعاد، حتى من دون وجود الفعلي للسيارة. وهي طريقة جديدة ورائدة من الناحية التكنولوجية لجميع عشاق مازيراتي لتجربة سيارة ليڨانتي الخاصة بهم قبل شرائها.

وقد أثبتت تقنية الواقع المعزز أنها لا تقتصر فقط على الترفيه، إنما يمكنها أن تُحدث ثورة حقيقية في تجربة التسوق لدى المستهلكين.

تسعى تجربة ليڨانتي إلى استباق هذه الثورة من خلال ابتكار نموذج أكثر جاذبية يجمع بين التكنولوجيا والواقع. تصميم يعكس هوية مازيراتي بكل تفاصيلها