مازيراتي تتعاون مع متحف بيترسون للسيارات في لوس أنجلوس

مازيراتي تتعاون مع متحف بيترسون للسيارات في لوس أنجلوس

نجحت مازيراتي في تنفيذ عملية التطوير التي تحلم بها على أرض الواقع مع طرح مبادرة تجربة القيادة الاستثنائية بعنوان "صُنعت في إيطاليا لتنطلق على حلبات السباق" وذلك بالتعاون مع متحف بيترسون للسيارات المطوّرة بالكامل

مودينا، 04 ديسمبر 2015: ما الذي يجعل مازيراتي متفرّدة واستثنائية من حيث المظهر والصوت والملمس؟ كيف تساهم مازيراتي في الحفاظ على إرثها العريق الذي صنعته العلامة التجارية على مدار أكثر من 101 عاماً من العمل بجد لتوفير تجربة قيادة عصرية ومبتكرة؟ للإجابة على هذه الأسئلة ونشر شغف مازيراتي، تعاونت ترايدنت مع متحف بيترسون للسيارات المطوّرة بالكامل بهدف إطلاق معرض “صُنعت في إيطاليا – لتنطلق على حلبات السباق” والذي يسلط الضوء على سيارة الصالون الرياضية الأرقى من نوعها، مازيراتي كواتروبورتيه S Q4. وسينطلق المعرض التعليمي في 5 ديسمبر من العام 2015 بالتزامن مع إعادة افتتاح متحف بيترسون للسيارات المطوّرة بالكامل.

“مازيراتي والسيارات عشق لا ينتهي. على مر تاريخها العريق، عبّرت الشركة عن التزامها الكبير بمشاركة شغفها بالسيارات مع الجيل الحالي والقادم”قال كريستيان جوبر، الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة مازيراتي في شمال أمريكا: . وأضاف قائلاً: “لقد بذلت مازيراتي جهودها لإعادة افتتاح متحف بيترسون للسيارات المطوّرة بالكامل وإطلاق معرضنا التعليمي، صُنعت في إيطاليا لتنطلق على حلبات السباق، الأمر الذي ساهم في توفير المشهد الأفضل على الصعيدين المحلي والعالمي، لاسيّما مع وجود المتحف في مدينة متميزة مثل لوس أنجلوس التي تعتبر معلماً بارزاً في عالم السيارات.”

كل سيارة من مازيراتي تبدأ بحلم. وسرعان ما يتجسّد الحلم على أرض الواقع وينطلق بك إلى آفاقٍ لا حدود لها. يبدأ الحلم برسم المصمم للخطوط التي تتحول إلى أجزاء معقدة تُجمع معاً بمنتهى الدقة. يتطلب تصنيع مازيراتي الجمع ما بين التقنيات المبتكرة والإتقان اليدوي المتوارث عبر أجيال عديدة من الفنانين الإيطاليين. وبدخول “التصميم إلى خط الإنتاج” يتحول الحلم إلى حقيقة. وستروي الصالة المخصصة في الطابق الثاني من المتحف كيف نجحت سيارة مازيراتي – المتطورة والعصرية وذات الأداء القوي – في التحوّل من تصميم على ورق إلى سيارة ساحرة. ستُروى هذه القصة في خمسة فصول: 1) المواد الأولية؛ 2) الهيكل الخارجي؛ 3) منظومة الحركة؛ 4 الزينات واللمسات النهائية؛ و5) المنتج النهائي. يتجلى الإبداع في سيارة مازيراتي واضحاً في مكوناتها من صلصال وجلد وفولاذ ومشاعر، “وتفاصيل التصميم” التي تحدد مدى قوة أداء مازيراتي.

وتُعتبر مازيراتي من أشهر مصنعي السيارات في العالم بأسره والفضل يعود إلى تفوقها الهندسي وابتكار سيارات بمظهر استثنائي يفتن العقول. ونجحت مازيراتي عام 1963 في اعتماد محرك السباق في سيارة الصالون بأربعة أبواب وأحدثت بذلك تغييراً جذرياً في مفهوم السيارات الفاخرة. واليوم... تحافظ سيارة كواتروبورتيه في جيلها السادس على إرث مازيراتي في إنتاج السيارات التي تجمع بين الأداء القوي والراحة المتناهية والتصميم الأنيق الذي يعكس الذوق الإيطالي في تصنيع السيارات. وتعكس سيارة كواتروبورتيه التفوّق الرياضي لعلامة مازيراتي وما حققته من نتائج مذهلة في حلبات السباق كان أهمها النصر التاريخي في سباق أندينابوليس 500 وفي حلبة فورمولا 1 بقيادة السائق الأسطورة خوان مانويل فانجيو.

وسيارة كواتروبورتيه من مازيراتي تسابق الرياح وتحقق بذلك هدف كل سيارة تحمل اسم ترايدنت: تحويل القيادة إلى تجربة لا تُنسى.
تحوّل بيترسون منذ العام 1994 إلى متحف السيارات الأول على مستوى العالم. ويضم هذا المتحف توليفة متنوعة من السيارات ومخططات الطرق والبرامج التثقيفية التي توضح بشكل فاعل أثر السيارات على الحياة في كاليفورنيا الجنوبية والمنطقة المجاورة لها على مدار أكثر من 20 عاماً. ونجح المتحف في إعادة ابتكار نفسه ليواكب التطورات التقنية من جهة وليلبي التوقعات المتغيرة لزواره وذلك من خلال توفير تجربة جديدة كلياً. ومن المنتظر أن يمزج متحف بيترسون الجديد بين فن وهندسة تصميم السيارات الأسرع والأجمل عبر التاريخ باستخدام تقنية مبتكرة تتضمن تقنيات الواقع المعزز والمحاكاة الفعلية، ليرتقي بالتجربة التي تقدمها المتاحف في القرن الحادي والعشرين. ويستعد متحف بيترسون لاستقبال زواره من جديد اعتباراً من 5 ديسمبر 2015 بعد الخضوع لتغيير جذري على مدار سنة بأكملها. وتشير التوقعات إلى أن مبنى ويلشاير بوليفارد، وهو المدخل الغربي “للمتحف” سيتحول إلى واحد من أهم التصاميم الهندسية الرائعة في لوس أنجلوس.

نبذةٌ عن متحف بيترسون: تُصنّف مؤسسة متحف بيترسون للسيارات ضمن الجمعيات الخيرية غير الربحية 501(c)(3). يقع المتحف في 6060 ويلشاير بوليفارد (فيرفاكس) في لوس أنجلوس، ولاية كاليفورنيا، 90036. تُحدد أسعار زيارة المتحف بقيمة 15 دولار للبالغين و12 دولار لكبار الشخصيات والطلاب حاملي البطاقات الجامعية وبسعر 7 دولار للأطفال من سن 3 وحتى 12 عاماً. ويُسمح لعناصر الجيش الحاليين من حاملي البطاقات ومرافقي المرضى والأطفال دون سن الثالثة الدخول إلى المتحف مجاناً. يستقبل المتحف زواره من الساعة 10 صباحاً وحتى الساعة 6 مساءً. لمزيد من المعلومات عن المتحف، يمكنكم زيارة الموقع التالي: www.petersen.org